الدوري الجزائري لكرة القدم


الكرة الجزائرية كانت دائما تنجب مواهب فذة في كرة القدم ، و من بين هذه المواهب اردت ان اتحدثاليوم قليلا عن المواهب الجزائرية و عندما نتحدث عن المواهب الجزائرية نفكر دوما في اثنين من افضل المواهب الجزائرية و هما رفيق صايفي و يسعد بورحلي

افضل مهاجم في الدوري الجزائري

بورحلي اللاعب الذي يصنفه الاغلبية على انه افضل مهاجم في الدوري الجزائري حينها او كما يلقب بثعلب المساحات اللاعب الذي كانلا يفكر عندما يكون في وضعية واحد ضد واحد فهو سيمر ببساطة ، لعب بورحلي لأكبر الأندية الوطنية على غرار وفاق سطيف، اتحاد العاصمة و شباب قسنطينة ومولودية الجزائر في تسعينيات القرن الماضي وفي الألفية الثانية دون ان ننسى فترته الذهبية مع أبناء سوسطارة حيث توّج بورحلي مع الفريق بـ 3 بطولات سنوات ( 2002 ، 2003 ، 2005 ) و كأس الجمهورية  2003   ويعتبر من أحسن المهاجمين وكان دائما الاول في ترتيب الدوري الجزائري فيما يخص عدد الاهداف المسجلة 

رفيق صايفي مهاحم بصفات عالمية

رفيق صايفي المهاجم الذي لا يتكلم كثيرا و لكن يفعل كثيرا ، مهاحم بصفات عالمية حيث كان ذنبه الوحيد ان في زمنه كان المنتخب الوطني يلعب بشكل دفاعي و بحذر اكثر و لهذا لم يستطع رفيق صايفي في الهجوم ان يبرهن للمشاهدين موهبته الهجومية الكبيرة و لكنه بالطبع برهن على القليل منها في المثير من المباريات الدوري الجزائري و كذلك في الاندية التي لعب لها ، صايفي اللاعب المهاري و المراوغ الذي ضحى بمهاراته الهجومية في سبيل الننتخب و تراجع مدافعا في المنتصف الاول للملعب فقط لانه اراد نصرا جماعيا و لم يرده فرديا له و فقط لانه كان يعلم ان روح الجماعة دوما تغلب الفرد ، فشكرا لرفيق على كل لحظة افرحنا فيها.

   طالع ايضا كيف تحصل على فيزا وهمية مجانا و بدون مشاكل 2020

التقني التونسي رضا جدي يتطرق إلى «مشكلة» اللاعب الجزائري في حواره مع النصر

إذن ما هي المشكلة التي يعاني منها اللاعب الجزائري؟

بحكم عملي في الجزائر، وحتى من خلال تجارب أخرى سواء في السعودية واحتكاكي بلاعبين جزائريين، فإن مشكلة اللاعب الجزائري تكمن في الجانب التكتيكي والبدني، ما يؤكد عدم وجود عمل قاعدي، خاصة وأنني وقفت على لاعبين بإمكانات فنية هائلة، وهو ما ركزت عليه رفقة لومير عند قدومنا لشباب قسنطينة، أين وضعنا طريقة لعب خاصة بنا، وعليه أنصح مسؤولي الأندية الجزائرية بضرورة التركيز على الفئات الشبانية، لأنهم هم المستقبل، وهنا أتساءل هل أصبحنا عاجزين عن تقديم خمسة أو ستة لاعبين للفريق الأول كل موسم، ويجب عدم البكاء على الأطلال، لأنه عندما تمتلك قاعدة صحيحة، لن تتأثر برحيل أي لاعب، وخير دليل على ذلك ما يصنعه المنتخب الجزائري حاليا مع بلماضي.
-
ماذا تقصد بالضبط؟
المنتخب الجزائري نجح في الظفر بالكان الأخيرة بتشكيلة جلها من اللاعبين المحترفين، وفي وجود مدرب محنك، عرف كيف يضيف لمسته على الصعيد التكتيكي والانضباط، أين نجح في تكوين مجموعة متكاملة، لأنه مثلما قلت لك من قبل، اللاعب الجزائري موهوب بالفطرة، والعناصر المحترفة لديها تكوين تكتيكي جيد في الأندية الأوروبية، وهو ما جعلنا نشاهد المنتخب الجزائري بتلك القوة في مصر، واستحق التتويج عن جدارة.

 

إرسال تعليق

0 تعليقات